في مؤتمر «الحرية والاستقلال» وتحت رعاية الرئيس " أبو مازن "

في مؤتمر «الحرية والاستقلال» وتحت رعاية الرئيس " أبو مازن "

اعادة انتخاب بسام زكارنة رئيسا لنقابة الموظفين وفوز 21 عضوا في الانتخابات الجديدة

مواضيع ذات صلة:

 - فيديو المؤتمر العام الثاني لنقابة العاملين في الوظيفة العمومية 20 و 21-3-2011

http://upe.3abber.com/post/187660

  -كلمة الأخ" بسام زكارنة " في المؤتمر العام الثاني لنقابة العاملين

 http://upe.3abber.com/post/185271

- أسماء ومناصب أعضاء الهيئة الادارية للنقابة المنتخبين في المؤتمر العام الثاني لنقابة العاملين

 http://upe.3abber.com/post/184247

عقدت نقابة الموظفين العموميين امس مؤتمرها الثاني تحت رعاية الرئيس محمود عباس وبحضور أهلي ورسمي حاشد. وفي ختام المؤتمر جرت انتخابات النقابة وفاز فيها كل من بسام زكارنة رئيسا، وعضوية كل من محمد الاعرج، خالد دودين، معين عنساوي، امجد ابو رعد، خالد الطميزي، ميسون عثمان، ريما اللحام، امجد الاحمد، طارق الشيخ، مهند ابو شما، مراد شريتح، يسري السويطي، ابراهيم زعاترة، بركات عباس، عرفات المصري، سونا ابو عياش، عبد الكريم ضراغمة، بدر ابو الرب، عبد الهادي الزواوي، موفق سحويل وطارق حمادة. 
وكانت نقابة العاملين في الوظيفة العمومية، افتتحت برام الله امس، أعمال مؤتمرها العام الثاني «مؤتمر الحرية والاستقلال»، لانتخاب الهيئة الادارية، وذلك تحت رعاية الرئيس محمود عباس وبدعم من مجموعة الاتصالات الفلسطينية، وبحضور أعضاء من اللجنة التنفيذية والوزراء والمحافظين وقيادات الفصائل ونواب من المجلس التشريعي. 
وقال رئيس النقابة بسام زكارنة: «ان انعقاد المؤتمر خطوة مهمة ونحن على طريق انهاء الاحتلال واقامة الدولة وبناء المؤسسات»، اضافة الى أنه شكل ديمقراطي لتكريس وقوف المؤسسات وبعث الحياة فيها كشرط أساسي لتكون هذه المؤسسات قادرة على النهوض وأداء دورها. 
واعتبر أن انجاح العمل النقابي يأتي من خلال تمسكه بحاجات ومتطلبات نقابية في اطار تحقيق الضمان الاجتماعي والكرامة والأمن الوظيفي، اضافة الى التعددية والعمل الجماعي، منوها الى «أن تكامل المنظمات الشعبية والاستقلال هي رؤية واحدة تصب في قلب الحياة ما يحقق اندفاعا في شرايين المكونات اليومية ورافعة نوعية لنقل التجليات لاقامة التطور والابداع».
وبين أن الدورة الثانية تأتي بعد عقد أكثر من 48 نقابة فرعية وبمشاركة 95% من القطاع العام، موضحا أن مجلس النقابة وجه دعوة لوزارة العمل والمنظمات الشعبية في منظمة التحرير ولجنة الانتخابات المركزية للاشراف على الانتخابات.
وشدد على ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية والاستجابة لمبادرة الرئيس محمود عباس لانهاء الانقسام واقامة الدولة والتمسك بالثوابت الوطنية. 
وأشاد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، عبد الرحيم ملوح، بدور العاملين في الوظيفة العمومية كونهم أبناء الوحدة وأبناء فلسطين في اطار تصديهم لمهامهم النقابية الداخلية ومطالبهم من جهة والتصدي لخدمة الشعب من جهة أخرى. 
وأوضح أن عقد هذا المؤتمر الذي جاء خلال مطالب الشعب المتمثلة «لا للاحتلال، لا للانقسام، نعم للديمقراطية» باعتبارها شعارات تجمع كافة الأطر، وكونها الأساس في تحمل المسؤوليات، مشيدا بدور الشباب واصراره على تحقيق الحرية والاستقلال والعودة. 
وأشار أمين عام مجلس الوزراء د. نعيم أبو الحمص، «الى أن فلسطين في ظل الأوضاع الحالية تشكل مساحة ديمقراطية وتفتح المجالات أمام التعبير عن الرأي»، موضحا أن الشعب هو مصدر السلطات ويعطي الأحزاب حق تولي زمام القيادة. 
وأكد أن الحزب دائما في خدمة الدولة وليس العكس، مشيرا الى أن الموقف الوطني الفلسطيني هو الذي يعطي الشرعية لأي كان، لافتا الى أنه أتيح للنقابة الفرصة لتعمل رغم قلة الأسس التشريعية التي تنظم كيفية عملها، مشددا على ضرورة التأسيس لتشريعات وتنظيم وعمل ديمقراطي في اطار تحيق أهداف النقابة لخدمة الدولة. 
بدوره، أعرب رفيق النتشة رئيس هيئة مكافحة الفساد، عن أمله بنجاح أعمال المؤتمر والخروج بما يحقق الأهداف لخدمة الوطن والمواطن، مشيرا الى «أن السلطة تقوم بدورها في القضاء على الفساد من خلال القانون الذي يعتبر نموذجيا مقارنة بالدولة العربية»، قائلا: «لا مبرر لوجود أي نوع من أنواع الفساد ويجب التعاون من أجل محاربة الفساد، وذلك يتجلى من خلال الارادة السياسية كون الشعب يستحق أن يكون له سلطة نموذجية». 
وفي كلمته عن المجلس التشريعي، أشاد النائب جمال أبو الرب، بدور النقابة كونها تمثل أكبر قطاع نقابي من خلال الحفاظ على حقوق الموظفين وتعزيز صمود الشعب والمواطن حتى ازالة الاحتلال واقامة الدولة رغم كل المعيقات. 
وشدد على أن فلسطين توفر مناخا لتعزيز مفهوم الديمقراطية في ظل ما تشهده الدولة المجاورة من تغيرات في الأنظمة السياسية، موضحا أن المجلس التشريعي يسعى لمشاريع قوانين على أعلى مستوى في اطار العمل النقابي. وتحدث عضو مجلس اتحاد النقابات المستقلة محمود زيادة، عن دور العمل النقابي وما يمثله لقطاع الموظفين وتوفير الحماية لهم وتحقيق مطالبهم وتحسين ظروفهم المعيشية وتحقيق الضمان الاجتماعي.


 


alt



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل