المغردون خارج السرب وصلابة النقيب

المغردون خارج السرب وصلابة النقيب

الشيخ : النقيب زكارنه تحمل عن مجلس النقابه كل الهجوم وله نقول :

"لا يرمى الا الشجر المثمر ، واما الشجيرات "الخاربات" لهن الزوابع والرياح يملٓن حيث يميلُ ..."

"جنين / أفاد طارق الشيخ عضو الهيئه الاداريه لنقابه الموظفين بأن اللغط الذي أثير حول قرار الهيئه الاداريه على لسان رئيسها بسام زكارنه نقيب الموظفين " هو هجوم منظم للنيل من قامه هذا الجسد النقابي الذي سجل عبر سنوات طوال تماسكه وقدرته على احباط وافشال من ليس لهم شغل، سوى تعكير صفو واستقرار مجلس النقايه لخدمه مصالحهم الشخصيه، والتي باتت شاهد عيان على سوء نواياهم وفي كل المحطات الهامه."

وأضاف الشيخ قائلاً " فمبادره النقابه بما يتعلق بالتبرع لصالح صندوق الطلبه وصولا لحل يضمن وصول ابناءنا لمقاعد الدراسه في واحده من اعرق الجامعات الفلسطينيه والعربيه وذلك في اطار فهم وطني يتحلى بالمسؤوليه اتجاه قضايانا ، واحتفظنا لكافه الاخوات والاخوه الموظفين اجتهادهم وتباين آراءهم بالرفض او القبول لهذا القرار، وذلك بعد الموافقه الخطيه من قبل كل موظف ، اما وان يجتمع البعض القليل للتصيد والتكسب على حساب الاراء الرافضه باحترام لهذا القرار وترجمته لانقلاب وتضليل ، وبحث بين دهاليز المؤامره الخبيثه بتصوير المشهد الثنائي او الثلاثي لاشخاص اجتمعوا على خراب هذا الجسد الذي يشهد له تاريخه الحافل بالعطاء والتميز في التفاعل مع كافه القضايا النقابيه والوطنيه، هو اقرب للحلم المفزع لهم والذي سينقلب كما في كل مره ويكون عباره عن زوبعه في فنجان مكسور ."

ويرى الشيخ أن "ان المحاولات البائسه من قبل هذا الثلاثي المجتمع على سوء النوايا لو كانت لديه القدره على مواجهه الموقف وانتقاده والاعتراض عليه فهم يعلمون جيدا ان مكان النقاش هى طاوله المجلس وليس الاعلام ، وقال ان هذه الزوبعه التي نقرأ ما بين سطورها جيدا هى محاوله أخرى للنيل من جسد النقابه المتماسك . "

ورفض الشيخ ان يتم المساس بشخص رئيس النقابه باعتباره ناطقاً رسمياً باسم مجلس النقابه، والمبادره التي جاءت على لسانه هى تعبير عن سياسه النقابه وفهماً لدورها الوطني بظل صمت مطبق لكل الفعاليات والقوى السياسيه ، " واذ نُكبّر للأخ بسام زكارنه جرئته في طرح موقف النقابه دون التردد للحظه واحده مع علمه علم اليقين بأن المتربصين بالنقابه ومجلسها سيستخدمون معاناه قطاع الموظفين لتبرير هجومهم المسموم ضد هذه المبادره التي حملت في مضامينها رفضاً قاطعاً للصمت امام معانيات قطاعات هامه من ابناء شعبنا".

واختتم الشيخ حديثه بالقول : "ولكل المتربصين نقول ، نحن على عهدنا ماضون ولن تثنينا هذه المهاترات التي لن يرى لها احداً اثراً بفعل العمل النقابي الذي يقدم المصلحه العليا للموظفين وشعبنا على المصالح الشخصيه والصغائر التي يسموا عنها حملٓه الأمانه والذين اختبروا على مدار سنوات ، وما هذه الأصوات النشاز التي تطل برأسها بين الحين والأخر إلا أصوات تغرد دائما خارج السرب ، وللأخ بسام الذي تحمل عن مجلس النقابه كل الهجوم نقول ، لا يرمى الا الشجر المثمر ، واما الشجيرات الخاربات لهن الزوابع والرياح يملٓن حيث يميلُ ".

alt



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل