اتحاد طلبة فلسطين والجالية الفلسطينية في النمسا تحي ذكرى ٣٨ ليوم الارض

اتحاد طلبة فلسطين والجالية الفلسطينية في النمسا تحي ذكرى ٣٨ ليوم الارض

فينا - نظم اتحاد طلبة فلسطين والجالية الفلسطينية في النمسا مهرجان لاحياء الذكرى الثماني والثلاثون ليوم الارض بحضور السفير الفلسطيني د. صلاح عبد الشافي وبسام زكارنه عضو المجلس الثوري لحركة فتح ومازن الرمحي رئيس اتحاد الجاليات الفلسطينية في اوروبا وعدد كبير من الشخصيات والسفراء العرب وحشد كبير من الجاليات الفلسطينية في اوروبا.


ورحب د . محمد سرور رئيس اتحاد الطلبة بالحضور مستذكرا دماءالشهداءالذي سقطوا دفاعا عن ارضهم في الجليل والمثلث حيث جاءت هذة المناسبة والاحتلال ما زال يصادر الاراضي ويقتل ويدمر مقدرات شعبنا الصامد الصابر في فلسطين.


وقدم منذر مرعي رئيس الجالية في النمسا شرحا مفصلا عن ذكرى يوم الارض وبرنامج تطوير الجليل كما وصفوه اعدائنا وصادروا من خلال ذلك ٢١ الف دونم من اراضي سخنين وعرابة ودير حنا وما اعلنته الجاهير العربية ردا على ذلك الاضراب المفتوح مركزا على ادوات القمع الاسرائيلية ضدهم و التي ادت لسقوط ستة شهداء من اجل الارض التي ما زالت مستهدفه بالاستيطان .واعلن مرعي دعمه للقيادة الفلسطينية وقرارتها وعلى راسها الرئيس ابو مازن في مواجهة سياسة التعنت الاسرائيلية مطالبا بعدم تمديد المفاوضات ومشددا على الوحدة الوطنية .


وتحدث سفير فلسطين في النمسا د. صلاح عبد الشافي ان هذا اليوم التاريخي يؤكد على تمسك شعبنا بارضه وحقوقه رغم كل التحديات مبينا ان الارض جوهر صراعنا كانت ولا زالت هدف الاحتلال وهذا ما يمارس من قبل اسرائيل بشكل كبير اليوم من استيطان وتهويد للقدس والارض معلنا الرفض المطلق ليهودية الدوله .
وبين السفير ان القيادة تدرك حجم التحديات وتواجهها بقوة وصلابة داعيا الجميع للوحدة والتماسك وخاصة في ضوء عدم التزام اسرائيل في جميع الاتفاقيات واخرها عدم الافراج عن الدفعة الرابعة من المعتقلين وصلح لزاما على شعبنا البحث عن خياراته في ظل انعدام افق المفاوضات.


والقى مازن الرمحي رئيس اتحاد الجاليات الفلسطينية كلمة الجاليات في اوروبا اكد فيها على ان القيادة الفلسطينية يجب ان يكون لديها برنامج للحفاظ على الارض التي يستعر فيها الاستيطان ويغلق الاحتلال كل ابواب الامل في السلام منوها ان المفاوضات لم تعد قائمة مشددا على البحث عن خيارات اخرى للتعامل مع الاحتلال.
وفي كلمته قال بسام زكارنه عضو المجلس الثوري لحركة فتح اليوم نحيي ذكرى يوم الأرض وشعبنا مازال صامدا على أرضه، متمسكًا بأهدافه وحقوقه الوطنية، ومصّممًا على مواصلة الكفاح والتصدي لكافة عمليات مصادره الأراضي وبناء وتوسيع والمستوطنات وبناء جدار الفصل العنصري وتهويد للقدس، وفي مواجهة الحصار الظالم والعدوان والمجازر الوحشية المتمثلة بارتكاب عمليات القتل والاغتيال وهدم البيوت وتشريد سكانها، ورغم التضحيات الكبيرة التي يقدمها يقف شامخًا في وجه كافة المشاريع التي تهدف إلى تكريس الاحتلال وتنفيذ مؤامراته بالقضاء على تطلعات شعبنا وطموحاته المشروعة في التحرر والعودة الاستقلال مؤكدا ان الرئيس ابو مازن والقيادة الفلسطينية تواجه كل الضغوطات بتمسك صلب بالثوابت و اغلاق اسرائيل باب التفاوض يفرض على شعبنا بدائل وخيارات مختلفة تعتمد على الشرعية الدولية قائلا ان الشعب الفسطيني لم يعدم الوسائل والخيارات لمواجة السياسات الاسرائيلية سابقا وحاضرا وعلى راسها التوجه للمنظمات الدولية ولمحاكمة اسرائيل على جرائمها مؤكدا ان القيادة ترفض اي ضغوط لتمديد المفاوضات وخاصة ان اسرائيل لا تحترم اي اتفاقية واخرها عدم الالتزام بالافراج عن الدفعة الرابعة للاسرى .


وتخلل المهرجان عروض ولوحات من التراث الفلسطيني قدمتها فرقة اصايل للفنون الشعبية بتفاعل كبير من الحضور بمشاركة الفنان زيد تيم بعدة اغاني وطنية ومشاركة الفنانة ميسون بكير بلوحات فنية وصور للشهيد الرمز ياسر عرفات ومحمود درويش .


وفي نهاية المهرجان تم تكريم السفير عبد الشافي ومازن الرمحي رئيس اتحاد الجاليات و الدكتور جورج نقولا الرئيس الفخري للجالية واحد مؤسسي الجالية الفلسطينية في النمسا كما كرم مدير فرقة اصايل ناجي ابو شخيدم رئيس الجالية منذر ابو زيد لدعمه وجهده المتواصل في احياء المناسبات الوطنية ودعم الفرق الفنية .


alt



 


التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل