قدورة : محاكمة نقيب الموظفين محاكمة حرية التعبير

قدورة : محاكمة نقيب الموظفين محاكمة حرية التعبير

 

قدورة : محاكمة نقيب الموظفين محاكمة حرية التعبير 

رام الله - قال ا. المحامي موسى قدورة منسق لجنة المتطوعين للدفاع عن نقيب الموظفين ان اخطر ما يحدث في ما نمر به من أوضاع في هذا الوطن الجريح ان يتم محاكمة حرية التعبير خصوصا لممثل لشريحة عريضة من الشعب الفلسطيني بسام زكارنه و الذي قام و من خلال نقابة الموظفين بدور الرقيب على الحكومات المتعاقبة بعد الطوفان الأخضر الذي ركب الديمقراطية "ودندل رجلية" تباعا الى الحكومات نتاج الانقلاب، فبعد تغيب و شل المجلس التشريعي أصبحت السلطة التنفيذية مسلحة و محصنة ضد اية رقابة فرضها القانون فأخذت النقابات دور الرقيب رغم ما تملكه من قلة حيلة سلطوية، و مع ذلك استطاعت انت تمارس دورا كان له الفضل في تقويم بعض ممارسات الحكومات المتعاقبة و كانت شاهدا على اي تجاوز للقانون و اصبح لهذه النقابة كلمة يحسب لها الف حساب.
واضاف قدورة ان إجراءات محاكمة رئيس نقابة الموظفين يرمي الى التخلص من اي رقابة على السلطة التنفيذية وهذا يعني فرض واقع قد يصل الى حد التسبيح و الصلاة جبرا لأي حكومة و خصوصا اننا نعيش حالة استثنائية السوء لم يسبق لها مثيل.

وبين قدورة قائلا ليس انتقادا للوزير مجدلاني فله كل الاحترام لاستلامه مهمة عامة يقدر نجاحه رضى المواطنين واللجوء للقضاء الفلسطيني النزيه مكفول بحكم القانون إنما يجب على اي وزير في اي حكومة ان يكون على قدر من الحكمة ويسعى الى تعزيز الرقابة الذاتية و ان يتقبل الانتقاد وان يفصل كونه وزير لخدمة شعبه و شخصه الكريم .

 

 

 

alt



التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل